تعلّم أن تعيش وحيدًا،أن تتوقّع غياب أقرب الأشخاص لقلبك،أن لا تركض متلهّفًا وراء كل من تحبّهم،أن تبكي دون أن يشعر بذلك أحدهم:تعلّم لتعيش.

‏قد تستطيع تعليم البشر كل شيء إلا الإحساس.

أنت قويّ،لأنك اخترت السير محتفظًا بحرقة صدرك،ولم تسمح لأحدٍ أن يلقي عليك نظرة شفقة، ولا أن يمد يده إليك.

ثم تتحول فجأة لشخص لا يعاتب احد، يتجنب المناقشات التي لا جدوى منها،ينظر للراحلين عنه بهدوء،ويستقبل الصدمات بصمت مريب، تنضج فجأة وتتساءل من هذا الذي لا يشبهك!

غالباً كلّ مشاكلك الداخليّة سببها أنك تظاهرت بالجهل حين فهِمت،وأنك ابتسمت حين كان يجِب أن تبكِي،وأنك سكتّ حين كان يجِب أن تتحدّث!

‏كُل التعازي والأسى لتلك الأحاديث الماكثة في صدورنا طويلاً،تلك الأحاديث التي لم تجد مخرجاً او لحظةً مُناسبة لإخراجها.

أشعر بالانتماء لمن يحبون الغيوم والنّجوُم، هدوء الليل وبداية الفجر،السماء وقت الغروب،البحر والمطر،العزلة،السلام،الرسائل المكتوبة بخط اليد،والرَّسم والاشياء الغير مألوفة.